دار سعاد الصباح بالكويت تتوج الشاعر حسين آل عمار بجائزة الإبداع الفكري والأدبي

توجت دار سعاد الصباح للنشر بالكويت الشاعر حسين آل عمار بجائزة المركز الثاني في فرع الإبداع الفكري والأدبي.

وكانت الدار أعلنت اليوم الإثنين 19 ربيع الأول 1443هـ عن الفائزين بمسابقتها العلمية والأدبية بعد اعتماد رئيسة الدار الدكتورة سعاد الصباح للنتائج النهائية للمحكمين لعامي 2018 و2019 والتي تأخر الإعلان عنها بسبب ظروف جائحة كورونا.

وقالت الدار في بيان صحفي إن المسابقات انقسمت إلى قسمين أولهما مسابقات الشيخ عبد الله المبارك الصباح للإبداع العلمي وتتضمن أربعة فروع و ثانيهما مسابقة الدكتورة سعاد الصباح للإبداع الفكري والأدبي و تتضمن أيضا فروعاً أربعة.

وأضافت أن لجان التحكيم خلصت إلى اختيار الأعمال الفائزة في كلا القسمين حيث فاز بالمركز الأول في المسابقة العلمية الأولى من مسابقات الشيخ عبد الله المبارك الصباح للإبداع العلمي ومجالها (تاريخ الأمن العام في الكويت) الكاتب أحمد إمام من جمهورية مصر في حين تم حجب المركزين الثاني والثالث.
وفي المسابقات العلمية الثانية ومجالها (برامج التواصل الاجتماعي) حاز المركز الأول عبد الكريم نوفل من سوريا في حين حلت أسماء الشبراوي من مصر في المركز الثاني والسورية سنى جباس بالمركز الثالث.

وذكرت أن الفائز بالمركز الأول الدكتور محمد عبد السلام من مصر في مجال (الحركة النيابية في الكويت) والذي كان موضوع المسابقة العلمية الثالثة في حين حقق المركز الثاني محمد المحروس من مصر أيضا وارتأت اللجنة حجب المركز الثالث.

وأوضحت الدار أن الشق الثاني من المسابقات وهي مسابقات الدكتورة سعاد الصباح للإبداع الفكري والأدبي فاز بالمركز الأول عن فئة الشعر علي سلمان من البحرين في حين فاز حسين آل عمار من السعودية بالجائزة الثانية وحل عمر الراجحي من المغرب في المركز الثالث.

وأشارت إلى فوز عبد السلام الشبلي من سوريا بالجائزة الأولى عن فئة (القصة القصيرة) بينما حل في المركز الثاني كفيل عبد الحكيم من الجزائر وفي المركز الثالث هناء متولي من مصر.

وفي مجال (علم العروض ومسائله) الذي كان موضوع المسابقة الأدبية والفكرية الثالثة فازت بالمركز الأول الدكتورة مروة عطا الله من مصر وفازت مواطنتها سارة الصوري بالمركز الثاني بينما حل مختار صالح من سوريا بالمركز الثالث.

وفي المسابقة الأدبية والفكرية الرابعة والأخيرة وكان مجالها (تاريخ السينما الكويتية) ارتأت لجنة التحكيم حجب كل الجوائز عنها لضعف المشاركات الواردة.
 
وأكدت الدكتورة سعاد الصباح بحسب البيان أن المسابقات جاءت تحفيزاً للشباب العربي المبدع وتشجيعاً لهم لتقديم نتاجات أدبية وعلمية تفيد أوطانهم وتنفع الإنسانية وتعيد للأمة حضورها التاريخي في مجالات العطاء المختلفة وكان من ثمار هذه المسابقات ظهور عدد كبير من المبدعين الذين فازوا بتلك الجوائز فكانت بوابة لهم لانطلاق في عالم الإبداع الفكري والعلمي.

وأوضحت أن الدار تحرص على استحداث مواضيع للمسابقات تحتاجها المكتبة العربية حيث تقوم الدار بطباعة البحوث والمؤلفات الفائزة بالمراكز الأولى فضلاً عن الجوائز المادية التي يحصل عليها الفائزون.

وأعربت الدكتورة سعاد الصباح عن سعادتها لما شهدته الجائزة من رواج وتطور على مستوى التحكيم والمشاركات مؤكدة أن المرحلة المقبلة في مسابقات الدار بشكل عام سوف تشهد تطوراً على مستوى المسابقات وسبل توصيلها إلى مستحقيها في الدول العربية كافة.

وأشارت إلى أن الجوائز هي محالة لغرس وزرة في صحراء عربية واسعة تحتاج منا جميعاً التكاتف لحرث أرض الإبداع لتخضر وتزهر ثم نقطف ثمار الفكر العربي.
دار سعاد الصباح بالكويت تتوج الشاعر حسين آل عمار بجائزة الإبداع الفكري والأدبي
تبرع سريع